Menu
الإثننين 27 شباط 2017

نتنياهو: السيطرة الأمنية بـ''الدولة الفلسطينية المستقبلية'' ستكون بيدنا

    نتنياهو: السيطرة الأمنية بـ''الدولة الفلسطينية المستقبلية'' ستكون بيدنا
    السبيل - صفا

    نقلت الإذاعة الإسرائيلية عما وصفته بـ"مصدر كبير" في حاشية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه لم يطرح فكرة إدخال قوات دولية إلى قطاع غزة، مشددا على أن السيطرة الأمنية بـ"الدولة الفلسطينية المستقبلية" ستكون بيد الكيان الإسرائيلي.
    إقرأ المزيد...

    حبس مسؤول إخوان مصر و8 آخرين 15 يوماً

      حبس مسؤول إخوان مصر و8 آخرين 15 يوماً
      السبيل- الأناضول

      قررت النيابة المصرية، اليوم الأحد، حبس محمد عبد الرحمن المرسي، عضو مكتب الإرشاد بجماعة الإخوان المسلمين (أعلى هيئة تنفيذية في الجماعة)، إضافة إلى 8 قيادات آخرين بالجماعة، لمدة 15 يوما، لمواصلة تحقيقات تجريها معهم، وفق مصدر قضائي.
      إقرأ المزيد...

      ختام ''مؤتمر فلسطينيي الخارج'' بإسطنبول

        ختام ''مؤتمر فلسطينيي الخارج'' بإسطنبول
        السبيل- الأناضول

        اختتم "مؤتمر فلسطينيي الخارج"، الذي استضافته مدينة إسطنبول، على مدى يومين، مساء اليوم الأحد، أعماله، بإطلاق صرخة "استعادة روح الثورة والتضحية".

        وقال المؤتمر، في البيان الختامي، إن انعقاده "يُشكل دعوة خالصة وصرخة عالية الصوت للعودة إلى الأصول والمنطلقات والثوابت والوحدة، واستعادة روح الثورة والتضحية، وتأكيد الحق الفلسطيني والعربي والإسلامي في فلسطين كاملة من البحر إلى النهر".

        وأشار البيان، الذي حصلت الأناضول على نسخة منه، أنّ "اتفاقية أوسلو (بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل 1993) وما تبعها من تنازلات وفساد وتنسيق أمني مع الاحتلال ألحقت ضرراً فادحاً بمصالح الشعب الفلسطيني، ومست حقوقه الثابتة".

        ورأى المؤتمر أن مهمة تطوير الدور الوطني لفلسطينيي الخارج ومشاركته في القرار السياسي الفلسطيني يجب أن يستند إلى إعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي لكافة الفلسطينيين.

        ودعا إلى "إجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة وشفافة لانتخاب مجلس وطني جديد، يفرز لجنة تنفيذية تكون قادرة عن وضع برنامج وطني جامع بعد إعلان التخلص من اتفاقية أوسلو وتصفية تركتها الضارة بحقوق الشعب الفلسطيني".

        وشدد المؤتمر على" حق شعبنا الفلسطيني في ممارسة كافة أشكال النضال والمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويعتبرها حق مشروعاً للشعب الفلسطيني كفلته الشرائع السماوية والقوانين الدولية".

        وطالب المؤتمر الفصائل الفلسطينية بـ"الوحدة على قاعدة الالتزام ببرنامج المقاومة والميثاق القومي العام 1964، والوطني الفلسطيني العام 1968".

        وعبر المؤتمر عن" أهمية الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية، ومنع ذوبانها في مجتمعات اللجوء والاغتراب، والعمل على تطوير الوسائل الكفيلة بتحقيق ذلك".

        وعبر عن "أهمية دور الشعب الفلسطيني في الخارج في دعم صمود ومقاومة شعبنا وانتفاضته في الداخل ضد الاحتلال الصهيوني، وفي كسر الحصار الجائر عن شعبنا في غزة".

        وشدد المؤتمر على أن" الشعب الفلسطيني جزء أصيل من الأمة العربية والإسلامية، ويعتبر حقوقه الثابتة ومصالحه المشروعة امتدادا للمصالح القومية العربية والإسلامية، ويدعو إلى تعزيز الدور العربي والإسلامي والعالمي في الوصول إلى الحقوق الثابتة التي ُحرم منها الشعب الفلسطيني منذ سبعين عاماً".

        وحول التجاذبات الإقليمية في دول الطوق، أشار البيان إلى أن "شعبنا الفلسطيني خارج فلسطين ليس طرفاً، ويطالب المؤتمر بتحييد المخيمات الفلسطينية في المنطقة حيث وجدت عن دوائر الصراع فيها".

        والمقصود بدول الطوق، البلدان العربية المجاورة لفلسطين وإسرائيل، والتي خاضت حروباً سابقة مع تل أبيب وهي مصر، سوريا، والأردن، ولبنان.

        وطالب المؤتمر "الدول العربية الشقيقة كافة، وجميع الدول التي تحتضن الفلسطينيين، بضرورة توفير الحماية وسُبل العيش الكريم لأبناء شعبنا الفلسطيني المقيم في بلدانهم، ومنحه كافة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمدنية والإنسانية، بالإضافة إلى حرية التنقل والسفر".

        وقرر المؤتمر" النأي بنفسه عن التدخل في المحاور العربية والدولية أو التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وللدول عامة، ويعلن أنّ بوصلته قضية فلسطين وشعبها في الداخل والخارج".

        وأكد المؤتمر على ضرورة "تغليب المصلحة الوطنية الفلسطينية العليا على أيّة ولاءات خاصة".

        وحسب البيان الختامي، ناقش المؤتمر "الواقع الفلسطيني من جوانبه كافة، ودور فلسطينيي الخارج في مواجهة المشروع الصهيوني، وقرر إطلاق مسارات ومبادرات ومشروعات جامعة تأسيس الوطنية لشعبنا في مراحل نضاله كافة، وخبرات أبنائه، وإمكاناتهم الهائلة والمهدورة".

        كما بحث المؤتمر تفعيل دوره على المستويات الجماهيرية والإعلامية والسياسية والحقوقية والمدنية.

        وانطلقت فعاليات المؤتمر، أمس السبت في مدينة إسطنبول، بمشاركة أكثر من 6 آلاف فلسطيني، منهم 3500 قدموا من خارج تركيا.

        وهدف المؤتمر إلى إطلاق حراك شعبي، لتكريس دور حقيقي وفاعل لفلسطينيي الخارج، من خلال مشاركة كافة أطياف الشعب، والتركيز على الثوابت الوطنية التي تحقق التوافق بين كافة أطيافه.

        وتتجاوز أعداد فلسطينيي الخارج 6 ملايين، يتوزع معظمهم كلاجئين في الأردن ولبنان وسوريا ودول الخليج، فيما يعيش مئات الآلاف منهم في الدول الأوروبية والولايات المتحدة ودول أخرى حول العالم.
        إقرأ المزيد...

        وزير اسرائيلي ينتقد أداء حكومته خلال حرب غزة 2014

          وزير اسرائيلي ينتقد أداء حكومته خلال حرب غزة 2014

          السبيل- الاناضول

          انتقد وزير الاسكان الاسرائيلي "يوآف غالانت"، اليوم الأحد، أداء رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي السابق بيني غانس، ووزير الدفاع السابق، موشيه يعلون، خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة، صيف عام 2014.

          وقال غالانت، وهو عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية، المعروف باسم "الكابينيت"، إن الاستعدادات لخوض المعركة في قطاع غزة كانت "ناقصة وانطوت على الإهمال"، وفقا لما نقلته عنه الاذاعة الاسرائيلية العامة.

          وشملت انتقادات غالانت التي أفصح عنها، خلال مؤتمر عقد في مدينة تل أبيب (وسط) اليوم، وزير الدفاع السابق، "موشيه يعالون".

          واعتبر غالنت، ان استعدادات "يعالون"، "لم تكن كافية".

          وأوضح غالنت، أن اسرائيل كان بإمكانها ان "تهزم حركة حماس بسهولة لو كان الاثنان يعدان العدة لذلك كما كان ينبغي" .

          وفي سياق مرتبط نقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية، تصريحات لوزير اسرائيلي سابق لم تذكر اسمه، وصف خلالها أداء المجلس الوزاري المصغر، خلال الحرب، بأنه الأسوأ خلال العقدين الأخيرين.

          وجاء في تصريحات الوزير، أن نتنياهو ووزراء آخرين في حكومته، علموا قبل بدء العملية، أن الوزير "نفتالي بينت"، يهم بإطلاق حملة لكسب أرباح سياسية من مسألة الانفاق في غزة.

          وأكد ان بعض الوزراء وضعوا نصب أعينهم هدفا، وهو اسقاط رئيس الوزراء.

          وشنت إسرائيل في السابع من تموز/يوليو 2014، حرباً على غزة أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد" استمرت 51 يومًا، أدّت إلى مقتل 2322 فلسطينيا، وإصابة نحو 11 ألفًا آخرين.

          وفي المقابل، أفادت بيانات رسمية إسرائيلية أن 68 عسكريًا إسرائيليا قد قتلوا، خلال الحرب، بالإضافة إلى 4 مدنيين، وإصابة 2522 شخصاً، بينهم 740 عسكريًا.
           
          إقرأ المزيد...

          مسؤول فلسطيني يطالب بمقاطعة محاكم الاحتلال

            مسؤول فلسطيني يطالب بمقاطعة محاكم الاحتلال
            السبيل- الأناضول

            طالب عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى (تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)، اليوم الأحد، المحامين الفلسطينيين، إلى مقاطعة المحاكم الإسرائيلية، ردا على اعادة الحكم لأقدم معتقل فلسطيني، وإصدار حكم مخفف على جندي إسرائيلي قتل فلسطينيا جريحا.

            جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، عقده في المركز الاعلامي الحكومي، بحضور رئيس نادي الأسير الفلسطيني، قدورة فارس، وعائلتي المعتقل نائل البرغوثي، والقتيل عبد الفتاح الشريف.

            وكانت محكمة عسكرية إسرائيلية، قد أعادت الأربعاء الماضي، الحكم السابق للمعتقل "نائل البرغوثي"، بالسجن المؤبد وثمانية عشر عاماً.

            كما قضت محكمة إسرائيلية، بسجن الجندي أليؤر أزاريا، لمدة 18 شهرا، بعد أن أدانته بتهمة القتل غير العمد، للفلسطيني عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، في شهر مارس/آذار الماضي بإطلاق الرصاص على رأسه وهو مصاب بجروح خطيرة.

            وقال "قراقع" إن المحكمة العسكرية الإسرائيلية، ارتكبت "مجزرة خلال 24 ساعة، بالحكم على (البرغوثي) بالسجن المؤبد و18عاما، والحكم على الجندي القاتل بـ18شهرا".

            وأَضاف:" هذه مهزلة ومسرحية وأعلى قمة الفاشية والارهاب، ومؤشر على التطرف ونزعة انتقامية".

            واتهم "قراقع"، القضاء الإسرائيلي بالتحالف مع الحكومة الإسرائيلية.

            وطالب بضرورة مقاطعة المحاكم الإسرائيلية، والعصيان عليها من قبل المحامين والمعتقلين.

            كما دعا اللجنة الوطنية الفلسطينية إلى متابعة ملف محكمة الجنايات الدولية، (شكلت بمرسوم رئاسي وتضمن فصائل وخبراء) إلى تقديم قضايا محددة واضحة للمدعية العامة، للبدء الفوري بالتحقيق في جرائم حرب ترتكبها إسرائيل بحق المعتقلين والمواطنين.

            بدوره دعا قدورة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني الفصائل الفلسطينية، إلى عقد اجتماع لمناقشة قضية المعتقلين الفلسطينيين، لبلورة استراتيجية وطنية جديدة.

            وأضاف:" على الفصائل الاتفاق على سلسلة إجراءات تنفذ عمليا، تشمل فعاليات ميدانية يشارك فيها آلاف الفلسطينيين ورفع قضايا محددة للجنائية الدولية".

            وأكد على ضرورة مقاطعة المحاكم الإسرائيلية ردا على اعادة الحكم على "البرغوثي"، والحكم المخفف على الجندي "القاتل".

            وكان الجيش الإسرائيلي قد أعاد اعتقال البرغوثي في العام 2014، بعد الإفراج عنه ضمن صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس.

            وأمضى البرغوثي 36 عاماً في السجون الإسرائيلية، منها 34 عامًا متواصلة، ولُقب بـ"عميد الأسرى الفلسطينيين".

            وكان البرغوثي قد اعتقل في الرابع من نيسان/ أبريل عام 1978، حينما كان يبلغ من العمر 19 عاما، وحكم عليه بالمؤبد، إلى أن أفرج عنه في تشرين الأول/ أكتوبر 2011، ضمن صفقة "شاليط".

            وشملت الصفقة الإفراج عن أكثر من ألف معتقل فلسطيني، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

            وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 7 آلاف معتقل فلسطيني، وفقاً لإحصائيات فلسطينية رسمية.
             
            إقرأ المزيد...

            أرامكو تختار الجمعية الملكية لتأسيس محمية في السعودية

              أرامكو  تختار  الجمعية الملكية لتأسيس محمية في السعودية
              السبيل - اختارت شركة أرامكو السعودية الجمعية الملكية لحماية الطبيعة للتعاقد معها من أجل إنشاء محمية طبيعية في منطقة الربع الخالي بمساحة 635 كم²، وقد وقع الخيار على الجمعية الملكية لحماية الطبيعة نظراً للخبرات الطويلة والمتراكمة التي تتمتع بها الجمعية في إدارة المحميات وعمل الأبحاث والدراسات المتخصصة في مجال التنوع الحيوي على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.
              إقرأ المزيد...
              الاشتراك في خدمة RSS لهذا القسم