Menu
الخميس 19 كانون الثاني 2017

الملك التقى فريق ترامب

الملك التقى فريق ترامب
عمر عياصرة
الأخبار عن زيارة الملك الاخيرة تشير الى انه أجرى لقاءات مع عدد من قيادات فريق الرئيس الامريكي دونالد ترامب الذي سيتولى حكم أمريكا بعد ايام قليلة.
استعجال الملك بلقائهم دليل على حجم الغموض الذي يكتنف مواقف هذه الادارة من الاردن على التحديد، ومن الملفات الاقليمية التي تهمنا.
من هنا كانت الفرصة لاستكشاف تصورات الادارة الجديدة في تعاملها القادم مع ملفات المنطقة، ومهما بلغت النسبة المئوية من فهم «ترامب وفريقه» الا اننا بحاجة لنعرف كي نستعد ونتصرف بما هو مناسب.
ترامب مجهول، ولا زالت تتراكم حوله الاشكالات الداخلية مما يعمق مفاهيم «اللاحسم» في مواقفه، حتى طريقة اختياره لطاقمه لا تبدو ذات وزن في فهم توجهاته، لذلك أتمنى ان يكون الملك قد وفق في فهم «بعض ترامب».
موقف ترامب من «اسرائيل» يقلقنا، وهنا لا اتحدث عن الموقف التاريخي الامريكي الداعم «لإسرائيل»، لكننا نتحدث عن سياقات جديدة تعيدنا لمواقف واشنطن مع بدء قيام دولة «اسرائيل».
تعيدنا لاطلاق يد الحكومات الاسرائلية في العربدة، اما قصة نقل السفارة الأمريكية للقدس، فجدية ترامب مزعجة، وهذه المسألة بالنسبة للاردن محرجة ولا يمكن ان تمر دون موقف.
موقف الولايات المتحدة من الاردن، ايضا مهم جدا، فنحن نعيش في مرحلة حرجة اقتصاديا وسياسيا وامنيا، لا نحتمل فيها رفع الغطاء الامريكي، ولا نحتمل مراهقات إدارة جديدة.
من هنا أرى ان اللقاءات الملكية مهمة، وان انطباعاتها ذات قيمة، ولعلنا نتمنى على الملك مناقشتها مبدئيا مع أركان الدولة، وان تكون بداية لفهم امريكا بعهد ترامب ومن ثم بناء مواقفنا على أساسها. 

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى