Menu
الأربعاء 22 شباط 2017

الزوي يستغل خطأ الزعبي ويقود الفيصلي للفوز على الرمثا

الزوي يستغل خطأ الزعبي ويقود الفيصلي للفوز على الرمثا
السبيل –يعقوب الحوساني
حقق الفيصلي فوزا صعبا ومهما على الرمثا بهدف نظيف سجله مهاجمه الليبي أكرم الزوي في الدقيقة 10 مستغلا خطأ للحارس عبد الله الزعبي من في التي احتضنها ستاد عمان الدولي ضمن الجولة 13 من بطولة دوري المناصير للمحترفين.
وبهذا الفوز رفع الفيصلي رصيده النقطي إلى 26 نقطة وبقي بالمكرز الرابع بفارق الأهداف عن المنشية الثالث، بينما تجمد رصيد الرمثا عند 16 نقطة.
ولعبت المباراة بدون جمهور بقرار لجنه العقوبات التي حرمت الفيصلي من جماهيره في هذه المواجهة.
الفيصلي (1) الرمثا (صفر)
كان الفيصلي الطرف الأفضل مع بداية المباراة حيث هدد لاعبوه مرمى عبد الله الزعبي بالعديد من الكرات مستغلين هفوات الأخير حيث أفلت الأخير الكرة في أكثر من مناسبة فكانت الأولى حينما حاول ابعاد الكرة لكن كانت قريبة من رأس أكرم الزوي الذي سددها برأسه لكن كرته مرت بعيدة عن المرمى، ليعود بعد دقائق ويحاول مراوغة المهاجم البرازيلي لوكاس لكن الأخير خطفها منه ولتصل الكرة إلى أكرم زوي والذي بدوره سدد الكرة بسهولة من خارج المنطقة نحو الشباك معلنا الهدف الأول للفيصلي في الدقيقة 10.
بعد الهدف تواصلت أفضلية الفيصلي الذي واصل لاعبوه تهديد مرمى عبد الله الزعبي من خلال تحركات كل من يوسف الرواشدة وبهاء عبد الرحمن ومهددي علامة وبإسناد من الظهيرين إبراهيم دلدوم وعدي زهران ليسدد بني عطية كرة قوية مرت من فوق مرمى الزعبي، وهيأ لوكس الكرة إلى يوسف الرواشدة لكن الأخير سدد من على مشارف منطقة الجزاء فوق المرمى، وسدد دلدوم كرة قوية من خارج المنطقة علت مرمى الزعبي بقليل.
رد الرمثا الأول كان من خلال توغل احمد سمير نحو المرمى ليسدد الكرة من على نقطة الجزاء لكن عدي زهران فرمل على الكرة في الوقت المناسب وحولها إلى ركنية، ومرر أحمد سمير كرة مثالية إلى احسان حداد الذي سدد بدوره على الطاير من داخل منطقة الجزاء لكن كرته مرت بعيدة عن المرمى.
مع مرور الوقت هدأ إيقاع اللعب قليلا مع تواصل الافضلية للفيصلي لكن بدون خطورة على مرمى عبد الله الزعبي ليتواصل تقدم الأزرق حتى الدقائق الأخيرة التي هدت محاولات متتالية من الفيصلي لكن النتيجة بقيت على حالها ولينتهي الشوط الأول بهدف نظيف للفيصلي.
تحسن أداء الرمثا في الشوط الثاني وذلك بعد الزج بورقة محمود الحوراني بدلا من خالد الدردور لكن بدون خطورة على مرمى معتز ياسين، فسدد ابراهيم الخب كرة قوية مرت فوق مرمى معتز ياسين.
في المقابل كان الفيصلي الطرف الأفضل حيث كانت أخطر فرصه حينما مرر محمد زريقات كرة قادمة من ركنية برأسه إلى خليل بني عطية الذي سدد على الطاير من امام المرمى لكن بأحضان عبد الله الزعبي.
هدأ إيقاع اللعب قليلا مع مرور الوقت وغابت الفرص عن المرميين خصوصا مع انحسار الألعاب في وسط الميدان وانتهاء الطلعات الهجومية من الجانبين على مشارف المناطق الخطيرة، بينما زج مدرب الرمثا بورقة سي الشيخ بدلا من إبراهيم الخب بعد إصابة الأخير، ورزج مدرب الفيصلي بورقة سالم العجالين بدلا من يوسف الرواشدة ف محاولة لتعزيز دفاعات فريقه.
تواصل الهدوء في أجواء اللقاء رغم أفضلية الرمثا الميدانية حيث انتهت فرض الرمثا على مشارف منطقة جزاء الفيصلي ليكون الأداء مملا من الطرفين ليمر الوقت بطيئا مع ندرة الفرص وكثرة الإصابات وسقوط الاعبين لتبقى الأمور على حالها حتى الدقائق الأخيرة التي شهدت رأسية من أكرم زوي تجاوزت الزعبي ليبعدها احمد سمير من على خط المرمى باستثناء ذلك لم تشهد المباراة أي فرصة حقيقية، لينتهي اللقاء بفوز الفيصي بهدف نظيف.
مثل الفيصلي: معتز ياسين، عدي زهران، ياسر الرواشدة، محمد زريقات، إبراهيم دلدوم، مهدي علامة، بهاء عبد الرحمن، يوسف الرواشدة (سالم العجالين)، خليل بني عيطة، لوكاس، أكرم زوي
مثل الرمثا: عبد الله الزعبي، علي خويلة، عمار أبو عليقة، ماركوس، احسان حداد، صهيب ذيابات، إبراهيم الخب (سي الشيخ)، احمد سمير، موسى الزعبي، اوليفيرا، خالد الدردور (محمود الحواني).

إضافة تعليق

0
  • لا توجد تعليقات
عد إلى الأعلى